الأحد، 14 أبريل 2024

06:22 م

استشاري: جهاز إنعاش القلب خطوة تأخرت كثيرًا داخل الملاعب

اللاعب أحمد رفعت

اللاعب أحمد رفعت

منى الصاوي

A A

“توقف مفاجئ لعضلة القلب”.. جملة تصدرت المشهد في الآونة الأخيرة كوصف دقيق لحالة لاعب نادي "فيوتشر أحمد رفعت، الذي سقط مغشيُا عليه خلال مباراة جمعت فريقه بـ"الاتحاد السكندري"، وبسبب تلك الحالة اتخذ اتحاد الكرة قرارًا بإخطار جميع الأندية ومراكز الشباب في جميع الأقسام بالدوري، بتوفير جهاز الصدمات الكهربائية في سيارات الإسعاف.

فقدان الوعي

ثمة أحايين ينتج عنها حالات فقدان الوعي لدى اللاعبين خلال المباريات القوية التي تتميز بالسرعة، إذ يتطلب ذلك من القلب ضخ الدم بسرعة كبيرة لتوزيعه في جميع أنحاء الجسم، هكذا فسر استشاري أمراض القلب، والطبيب بمستشفى الحسين الجامعي، الدكتور محمد عرفات، أسباب توقف القلب المفاجئ لدى الرياضيين، مشيدًا بقرار اتحاد الكرة، رغم وصفه إياه بالخطوة التي تأخرت كثيرًا.

توقف عضلة القلب

وقال عرفات، لـ "تليجراف مصر"، إن المجهود الشديد التي تتعرض له عضلة القلب من الممكن أن يؤدي إلى انخفاض في ضغط الدم وحدوث اضطرابات مفاجئة في ضربات القلب، مما يؤدي إلى فقدان الوعي، ومن الممكن أن تتطور الحالة لتصل إلى غيبوبة عميقة.

وحدة طبية مجهزة

وطالب عرفات بضرورة وجود وحدة طبية داخل كل ملعب لا سيما في المباريات، تكون مجهزة بأجهزة إنعاش القلب، ووحدة أكسجين، لافتًا إلى أهمية وجود طبيب لرعاية الحالات الحرجة، ومساعدين له من أطقم التمريض، وعدم الاكتفاء فقط بسيارات الإسعاف.

وأكد عرفات أهمية تجهيز مراكز طبية بالقرب من الملاعب الجديدة، تفاديًا لحدوث أي أزمات صحية مفاجئة قد ينجم عنها الدخول في أزمات أخرى أشد خطورة.

التحامات عنيفة

وأشار استشاري أمراض القلب، إلى تعدد الأسباب المؤدية إلى إصابة الرياضيين بتوقف عضلة القلب بصورة مفاجئة، من بينها صدمات الرأس نتيجة الالتحامات البدنية العنيفة، وضعف عضلة القلب بشكل عام، وهبوط ضغط الدم المفاجئ بسبب المجهود الكبير وفقدان السوائل من الجسم.

إجراءات طبية عاجلة

وبسؤاله عن أهم الإجراءات الطبية العاجلة حال سقوط أحد اللاعبين مغشيًا عليه في الملعب، أكد عرفات ضرورة إنعاش القلب عن طريق تدليكه والضغط عليه بطرق معينة، ووضع الجسم والرأس بطرق محددة لحين حضور الطاقم الطبي، مشيرًا إلى ضرورة إلزام اللاعبين بأخذ دورات إرشادية للتعامل مع مثل هذه الحالات داخل الملعب.

كفاءة عضلة القلب

وشدد استشاري أمراض القلب، على ضرورة عمل رسم قلب بالموجات فوق الصوتية " إيكو"، للوقوف على مدى كفاءة عضلة القلب بعد الأزمة المفاجئة، ومن ثم إجراء فحوصات أكثر دقة مثل أشعة الرنين المغناطيسي، وعمل تحاليل عاجلة لقياس الغازات في الدم، وأنزيمات القلب، وبناء عليه وضع بروتوكول علاجي يتماشى مع طبيعة الحالة.

كهرباء القلب

ونوه استشاري أمراض القلب إلى ضرورة مراقبة كهرباء القلب باعتبارها المسؤولة عن انتظام دقاته قائلا “يتراوح معدل نبضات القلب الطبيعي من 60 إلى 100 في الدقيقة”.

ولفت إلى أن المجهود الزائد يسرع ضربات القلب ويحتاج الجسم حينها إلى كميات أكبر من الاكسجين والسوائل لتجنب حدوث أزمات قلبية مفاجئة.

search