الخميس، 13 يونيو 2024

08:11 م

وشوم "سفاح التجمع".. دلالات وأسرار

 سفاح التجمع

سفاح التجمع

داليا أشرف

A A

دق الوشوم على الأجساد أحد أبرز الأشياء المشتركة التي جمعت بين سفاح التجمع “كريم.س” وزوجته، حيث بدأ بمعدات صغيرة، حتى أصبح المشروع في مركز كبير لرسم الوشم وأيضًا التدريب عليه، فضلًا عن بيع المعدات المستخدمة في الرسم.

وشوم سفاح التجمع

نحو 3 إلى 5 وشوم على جسد "سفاح التجمع" المتهم بقتل 3 نساء، لفتت انتباه الجميع، منها وشم بصورة سلاح "كلاشينكوف"، وآخر عبارة عن اسم ابنه “زين”.

وشوم على جسد سفاح التجمع 

ومنذ إلقاء القبض على المتهم، انتشرت أقاويل بأن تلك الأوشام تعود إلى 5 فتيات كان سفاح التجمع يتلذّذ بتعذيبهن، ويستمتع وهو يضربهن بأبشع الطرق.

وشم “الكلاشينكوف” على ذراع سفاح التجمع

دلالات رسم الوشوم على جسد السفاح

ومن جانبه، كشف استشاري الصحة النفسية الدكتور وليد هندي، دلالات الوشوم المرسومة على جسد “سفاح التجمع”، قائلًا إنها تدل على الوحشية والسادية والرغبة في التعذيب والتنكيل.

وأضاف هندي، خلال حديثه لـ"تليجراف مصر"، أن سفاح التجمع خلق لنفسه حالة فصامية عزل من خلالها نفسه عن المجتمع، لأنه يرى أنه أكثر ذكاء ودهاء ويمتلك القدرة على التلاعب بالآخرين وتحريكهم مثلما يريد.

وأوضح استشاري الصحة النفسية، أن كل ذلك يظهر من خلال الرسومات لأنها تعطي مؤشرا لـ العنف الشديد، واستخدم أداة من أدوات القتل وهي الكلاشينكوف، والتي تعد إسقاطا نفسيا عن كل ما يعتريه من بناء نفسي.

وتابع أن أداة القتل ترتبط بسفك الدماء وعدم اهتزاز ضميره، وهو ما يعطي لنفسه شعورا بأنه أقوى من الآخرين، ولا يمكن حتى أن يضع نفسه في مقارنة معهم.

سفاح التجمع

اعتاد سفاح التجمع التعرف على الفتيات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، من ثم اصطحابهن إلى شقته بمنطقة التجمع الثالث لمعاشرتهن جنسيًا مقابل المال، لكنهن كن يتعاطين معه المواد المخدرة قبل أن يقتلهن ويصوّرهن بكاميرا هاتفه.

وكانت فتاة تُدعى "هايدي علي" قد ظهرت على منصة “تيك توك”، وهي في حالة صدمة وكانت تحكي لمتابعيها أنها إحدى الناجيات من “سفاح التجمع”.

ناجية من سفاح التجمع

وقالت هايدي خلال مقطع الفيديو الخاص بها، إنها تقريبًا قبل عام كانت ترغب في رسم وشم، وبالفعل ذهبت إلى استديو كريم "سفاح التجمع" من أجل اختيار رسمة ما وإلصاقها بجسدها.

وأضافت أنها جلست مع سفاح التجمع وتحدثا معًا عن حياته الشخصية، في إشارة منها إلى أنه كان شخصًا اجتماعيًا وراءه رواية يرغب في قصّها عليها، وبدأ بالفعل يحكي عن حياته والصعوبات التي كان يواجهها.

وشرحت هايدي أنها لا تزال في صدمة كبيرة بعدما اكتشفت أن سفاح التجمع هو الشخص الذي دخلت الاستديو الخاص به وتحدثت معه، ورغم ذلك فهي على قيد الحياة ولم يمسها بأي سوء.

search