الثلاثاء، 16 يوليو 2024

03:48 م

حياة وموت

على ما يبدو أن الأيام القليلة المقبلة سوف تشهد الكثير والكثير من أحداث طرأت وظهرت وأبت أن تختفي مع الوقت، لتؤكد برسائل إلهية بأن الحقوق لا بد وأن تعود لأصحابها حتى لو كانوا تحت الثرى.

اللاعب الشاب المرحوم أحمد رفعت صاحب الـ30 عامًا الذي أبكى كل قلوب المصريين، جاء من موته برسالة من الله ليطالب بحقه ممن ظلمه وأودى بحياته إلى الآخرة، حياة أبدية سيعيش فيها دون ظلم دون عذاب فهو إن شاء الله في الجنة مع خير خلق الله وأطيبهم وأذكاهم وأطهرهم على الإطلاق، رحمك الله يا أحمد.

عاد إلى الحياة ليقول لنا "عاوز حقي".. نعم سنأخذ حقك، أثق في عدالة القضاء المصري وأصحاب الضمير الذين يخافون الله ولا يخافون البشر.

في مقالتي هذه رسالة إلى وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي وليس غيره، نثق في نزاهتك، نثق في اللجنة التي تم تشكيلها بقرار من سيادتكم لتكون هي سيف العدل في حدث جلل أطل بظلاله على ساحتنا الرياضية التي تحتاج لأن تكون أكثر احترافية.

سأختصر كلامي بتوجيه الشكر لكل قلم صحفي يسعى لإظهار الحق ويتقي الله فيما يكتب، لكل إعلامي يراعي ضميره في كلمة ينطقها ويحدث بها الجميع خلف الكاميرات لإظهار الحقائق، رسالة شكر لكل مسؤول يراعي مصالح الشعب ويعمل بقسمه الذي أقسمه أمام فخامة الرئيس.

إن شاء الله أحمد حقه راجع

البقاء لله وخالص تعازينا لأسرته

title

مقالات ذات صلة

إرهاصات رياضية

01 يوليو 2024 08:20 م

search