الأحد، 14 أبريل 2024

06:57 م

شبكات "الآداب" الإلكترونية.. ضحايا تحت ستار رمضان

شبكة دعارة

شبكة دعارة

محمود رفاعي - أحمد السيد

A A

رصدت الأجهزة الأمنية خلال شهر رمضان المبارك، نشاطًا لشبكات منظمة على منصات التواصل الاجتماعي للترويج للأعمال المنافية للآداب.

وتعمل هذه الشبكات، التي يديرها أجانب ومصريون، على استغلال الفضاء الإلكتروني الواسع لتحقيق الربح المادي من خلال استقطاب ضحاياها عبر عروض وهمية.

ضربات موجعة

لم تقف وزارة الداخلية مكتوفة الأيدي أمام هذه العصابات، حيث وجهت لها ضربات موجعة تمثلت في ضبط العديد منها، كان من أهمها:

-شبكة يديرها أجانب في الإسكندرية تستقطب راغبي المتعة الحرام عبر "الشات" مقابل الأموال، وتعرض على الزبائن صور وفيديوهات لسيدات بملابس مثيرة، وتتفاوض معهم على مبالغ كبيرة يتم تحويلها إلكترونيًا.

-عصابة أخرى في الإسكندرية تعمل في نفس المجال.

-ضبط شخص وزوجته في الدقهلية، حيث كانا ينشران صورًا ومنشورات عبر "فيسبوك" يبديان خلالها استعدادهما لممارسة الأعمال المنافية للآداب مقابل مبلغ مالي.

وأكدت وزارة الداخلية في بيان رسمي لها على حرصها على مكافحة هذه الظواهر السلبية التي تُهدد الأمن الاجتماعي والقيم المجتمعية.

واقعة أخرى

وفي واقعة أخرى، أمرت نيابة القاهرة الجديدة بإحالة شبكة دعارة اجنبية تتزعمها سيدتين اجنبيتين في أحد الكمبوندات إلى محكمة الجنح لاتهامهما باستقطاب راغبي المتعة الحرام في القاهرة الجديدة.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة أن السيدتين الأجنبيتين، إحداهما من فنزويلا والأخرى من روسيا، وتبين أنهما تديران فيلا في منطقة القاهرة الجديدة لاستقطاب الفتيات راغبي المتعة الحرام.

المتعة الحرام

وكشفت التحقيقات عن أن الشبكة استقطبت مصريين من مناطق الرحاب والتجمع، وتم التحقيق مع اثنين منهم، وأحيلوا إلى المحاكمة بتهمة ممارسة الدعارة.

بداية الواقعة عندما تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة معلومات تفيد قيام فتاتين باستقطاب راغبي المتعة الحرام في منطقة القاهرة الجديدة، وبإجراء التحريات وجمع المعلومات تبين صحة الواقعة، وتم ضبط فتاتين أحدهما تحمل جنسية روسية والأخرى من فنزويلا وشخصين مصريين، وتبين أنهم يقوموا باستقطاب الرجال مقابل مبالغ مالية.

search