الأحد، 14 أبريل 2024

08:12 م

لماذا فرضت زكاة الفطر وما مقدارها؟ الإفتاء تجيب

زكاة الفطر - موضوعية

زكاة الفطر - موضوعية

فادية البمبي

A A

قالت دار الإفتاء أن زكاة الفطر فرضت في السنة الثانية للهجرة، وهي السنة التي فرض فيها الصيام، والفرق بينها وبين الزكوات الأخرى أنها فرضت على الأشخاص لا الأموال، من أداها قبل صلاة العيد فهي زكاة مقبولة ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات.

لماذا فرضت زكاة الفطر؟

وأضافت "عن ابن عباس قال: “فرض رسول الله صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات”، وللزكاة عدة مقاصد هي:

  • تطهر النفس من داء الشح والبخل وتكسر حدة حب المال وكنزه ومنعه عن أصحاب الحاجات.
  • كل صائم يقع في صومه من الغيبة والنميمة وفضول الكلام والنظر ما يقع فتأتي صدقة الفطر لتجبر النقص وتكمل الأجر والثواب 
  • تكافل المسلمين وتعاونهم ودعم مساندة الأغنياء للفقراء والسعي للتخفيف عنهم.
  • حين يدفع المسلم زكاة الفطر يشكر الله على نعمة إتمام الصيام والقيام وبلوغ رمضان والتوفيق فيه للطاعات.
  • شرعت لتعم الفرحة بالعيد كل أفراد المجتمع فلا يفرح بها الغني ويحرم منها الفقير. 

على من تجب زكاة الفطر؟
 

فرض رسول الله ﷺ زكاة الفطر صاعا من تمر أو صاعا من شعير على العبد والحر والذكر والأنثى والصغير والكبير من المسلمين"، البخاري.

مقدار زكاة الفطر 
 

وحددت السنة النبوية مقدار زكاة الفطر "صاعا من تمر أو شعير"، والصاع يتراوح تقديره بين 2 كيلو ونصف إلى 3 كيلو تقريبا، وتجوز الزيادة عليه.

ومن أراد إخراجها حبوبا أخرجها من غالب قوت البلد الذي يعيش فيه من الأصناف التي تقتات وتدخر، ولا يلتزم بالأصناف المذكورة في الحديث.

ويجوز إخراجها نقودا، وهو الأرجح للناس اليوم حسبما نشرت دار الإفتاء المصرية، لكونه الأيسر للمزكي والأنفع للفقير.

التوكيل بإخراج زكاة الفطر 
 

ويجوز أن يوكل المزكي شخصا أو مؤسسة في بلده أو بلد آخر بإخراجها عنه سواء كان فردا أو مؤسسة، على أن تخرج في وقتها، وبقيمتها في بلد المزكي، وأن تصل لمصارفها قبل العيد في بلد آخذها.

لمن تعطى زكاة الفطر؟
 

يرى فقهاء الشافعية وجوب توزيعها على مصارف الزكاة الثمانية، ويرى الجمهور جواز تقسيمها على الأصناف الثمانية، والصحيح الراجح هو قول المالكية أنها لا تصرف لغير المساكين، لحديث: "أغنوهم في هذا اليوم"، وحديث: "طعمة للمساكين" ولتحقيق مقصد إشعار الفقير بالفرحة في يوم العيد، ويمكن العمل برأي الجمهور بتوزيعها على المصارف الأخرى بعد سد حاجات المساكين وإغنائهم.

search