الأحد، 26 مايو 2024

11:24 م

بن عمران عميرة.. رجل عاش 28 عامًا في حفرة تحت الأرض

بن عمران عميرة

بن عمران عميرة

قصة أغرب من الخيال يتناقل أحداثها رواد مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، بطلها رجل عاش 28 عامًا في حفرة تحت الأرض أسفل منزله، يدعى بن عمران عميرة.

بن عمران عميرة

قصة بن عمران عميرة، بدأت في 1998 عندما اختفي في ظروف غامضة، وذلك بحسب ما تناقله أهله ورواد موقع “إكس”، ففي نهاية تسعينيات القرن الماضي حين كان عمره نحو 16 عاما، اختفى من بلدية القديد -غرب ولاية الجلفة في الجزائر.

بدأ الأهالي في البحث عن بن عمران عميرة سنوات وسنوات، ولكن دون جدوى حتى كشف عنه “كلب” أمس الثلاثاء عن طريق الصدفة، وهو ما اعتبره الأهالي معجزة لن تتكرر بالإضافة إلى الدهشة والذهول اللذان يعيشا فيه الأهالي وخاصة أهل الرجل الذي غاب عنهم 28 عامًا.


قصة بن عمران عميرة

النيابة العامة الجزائرية، تلقت بيانًا أمس يفيد العثور على شخص مفقود منذ قرابة 30 عامًا، والغريب في الأمر أنه تم العثور عليه  في منزل جارهم داخل زريبة أغنام، ووقفت الشرطة مالك المسكن والبلغ من العمر 61 عامًا.

وروى رواد موقع “إكس”، في مفاجأة للبعض أن كلب المجني عليه لم يكن يفارق باب الجاني الذي احتجزه لمدة 26 عامًا، في طريقة غير مباشرة للإبلاغ عن تواجد الرجل المختفي إلا أن الأهالي لم يفهموا إشارة الحيوان إلا عندما وجدوه مقتولا منذ أسبوعين مما جعلهم يبدأ في البحث عن الحقيقة وراء قتله.

معجزة إلهية تتحقق

وبحسب صحيفة "الخبر" الجزائرية، فقد وصف أهالي الرجل ما حدث بمعجزة إلهية تتحقق، وذلك بعدما أخفاه تحت الأرض في حفرة وكان يتابع ما يحدث من خلف زجاج وخاصة في منطقة يجتمع بها “التبن” الخاص بالأغنام، وكان لا يقوى على المقاومة أو الهروب بسبب إحكام غلق الزجاج عليه، واعتقد أهله حينها أنه اعتقل أو تم اغتياله.

وروى الأهالي، أن والدته رحلت حزنًا على نجلها الذي فارق الحياة، وقبل وفاتها كانت تشير نحو المنزل المخطف فيه، ولم يفهم أحد إشارتها، وكان الابن مربّط بالسلاسل في منزل جاره الذي يبعد عن بيت عائلته مسافة 200 متر فقط.
وقال ابن عم المجني عليه، أنه تم العثور عليه بالفعل، وهو في حالة صدمة كاملة، لا يقوى على الحديث مطلقًا، فبعدما كان شابًا، خرج من كهلًا، دون معرفة السبب الحقيقي وراء فعل هذا الجار لتلك الفعلة. 

search