الثلاثاء، 16 يوليو 2024

03:30 م

الحديد والصلب تكشف حقيقة صفقة "مدينة التبين العالمية"

 شركة الحديد والصلب المصرية

شركة الحديد والصلب المصرية

حسن راشد

A A
سفاح التجمع

علّقت شركة الحديد والصلب المصرية (تحت التصفية)، على ما تردد من أنباء بإحدى وسائل الإعلام تحت عنوان “تنفيذ مدينة التبين العالمية على مساحة 2000 فدان على أراضيها، بتحالف مصري خليجي، باستثمار يقارب 200 مليار جنيه”.

وقالت الشركة، في إفصاح للبورصة المصرية، إنه لا صحة لهذه الأنباء، ويتم دراسة أفضل الطرق الاستثمارية للاستفادة من الأرض عن طريق إحدى المكاتب الاستشارية المتخصصة، لتحقيق أقصى عائد ممكن لتغطية الخسائر.

وأكدت أنه لم يتقدم أحد بعرض شراء لسهم شركة الحديد والصلب المصرية، ولا توجد أحداث جوهرية يمكن أن تؤثر في سعر السهم.

وتأسست شركة الحديد والصلب عام 1954، لاستغلال خامات الحديد في أسوان، لتصبح إحدى الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات المعدنية التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام، وعلى مدى عقود، كانت الشركة رائدة في المنطقة في مجال إنتاج الحديد ومشتقاته.

وفي يناير 2020، قرّرت الحكومة تصفية الشركة بعد محاولات عِدة لوقف نزيف الخسائر، التي بلغت نحو 8.5 مليار جنيه حتى 30 يونيو 2019، بالإضافة إلى مديونيات مماثلة، وفقًا لوزارة قطاع الأعمال العام.

وفي أبريل الماضي، وافقت الجمعية العامة العادية لشركة الحديد والصلب المصرية على قائمة المركز المالي وحساب التصفية للنصف الأول من العام المالي الماضي، مسجلة صافي فائض قدره 721.984 مليون جنيه.

كما قررت الجمعية قبول استقالة وليد محمد هلال اعتبارًا من 25 فبراير الماضي، وتكليف أسامة أحمد بدوي محرم بمهام مصفي الشركة اعتبارًا من 26 فبراير حتى الانتهاء من أعمال التصفية في ديسمبر المقبل.

search