الخميس، 13 يونيو 2024

08:33 م

"كنزة ليلي".. بلوجر عربية عائلتها "ذكاء اصطناعي" تثير جدلا

ياسمين محمد النجار

A A

أضحى الذكاء الاصطناعي جزء لا يتجزأ من حياتنا اليومية الآن، وكل يوم نتفاجأ بما ينتجه ولا يبدو أن هناك حدودًا لإبداعه.

بعد ظهور أول بلوجر عارضة أزياء أصبح من المتوقع أن يتزايد الأمر حتى وصل إلى ظهور أول بلوجر عربية محجبة مصنوعة بالذكاء الاصطناعي، بل أن الأمر وصل إلى حد أن تحصل على عائلة.

بلوجر محجبة بالذكاء الاصطناعي

تعد "كنزة ليلي" أول بلوجر مغربية مصنوعة بتقنيات الذكاء الاصطناعي، وتظهر في فيديوهاتها مرتدية الحجاب وتتحدث بالدارجة المغربية، وتعرفنفسها بأنها "روح افتراضية"، وتمارس الأنشطة المختلفة وتقدم لمتابيعها محتوى متنوع، من “توتوريال” لفات الحجاب المختلفة وممارستها للرياضة وذوقها في عرض الأزياء، كما لم تفوت فرصة تشجيع بلدها المغرب في منافسات كأس الأمم الأفريقية.

كنزة ليلي تشجع منتخب بلادها

كنزة تحصل على عائلة

تفاجأ متابعو "كنزة ليلي" بنشرها لصورة رفقة شاب وشابة تحت اسمي "زينة ليلي" و"مهدي ليلي"، وأرفقت الصورة بتعليق "مدعوم من الذكاء الاصطناعي، رحلة إلى باريس مع العائلة"، في إشارة إلى أنهما إخوتها، وتظهر "زينة" بدون حجاب على عكس أختها، وتُعرف نفسها بأنها طالبة ومحبة للقراءة والأزياء، فيما يظهر "مهدي" بملامح رجولية جذابة إلى جانب الفتاتين، ويُعرف نفسه خلال صفحته على موقع الصور الشهير "انستجرام" بأنه "روح افتراضية" مدعومة من منظمة العفو الدولية، ويهتم بصناعة المحتوى ومساعدة متابعيه في الحصول على حياة صحية.

أول بلوجر عربية بالذكاء الاصطناعي

يُشار إلى أن "نايا الأبيض" هي أول بلوجر عربية مصنوعة بالذكاء الاصطناعي، شاركت في حفل " Joy awards" المقام في السعودية، وتُعرف نفسها على صفحتها على موقع الصور الشهير "إنستجرام" بأنها البلوجر العربية الأولى المصنوعة بتقنيات الذكاء الاصطناعي، تتمحور اهتماماتها حول حبها للسفر والموسيقى وتقدم مقتطفات من خلال رحلات سفرها ويومياتها لمتابعيها.

تهديد للبلوجر الحقيقيات

تعد ظاهرة البلوجر المصنوعة بتقنيات الذكاء الاصطناعي بمثابة تهديد كبير للبلوجر الحقيقيات وتترك تساؤلًا: “هل يتصدر الذكاء الاصطناعي عالم البلوجرز قريبًا”؟، ويجيب الخبير التكنولوجي محمود فرج، بالقول، “بسبب تربع تقنيات الذكاء الاصطناعي على عرش التريند حاليًا، أصبح من الطبيعي أن تجذب المتابعين إليها سواء في ظاهرة بلوجر الـAI أو التقنيات الأخرى”، مشيرًا إلى أن تقنيات الذكاء الاصطناعي الجديدة لها منافع وأضرار.

أضاف فرج، "لا أرى أن هذا التريند سيستمر كثيرًا إذا ظل على وضعه الحالي لأن هؤلاء البلوجر قد يتشابهن مع الشخصيات الكرتونية أكثر من التشابه البشري، وبعد فترة سيمل الناس من الوضع و يصبحوا مجرد تريند قديم".

البلوجر المصنوعة بالذكاء الاصطناعي أقرب إلى الشكل الكرتوني

أضاف، “لا يمكن استبدال البلوجر البشريين بغيرهم من الذكاء الاصطناعي، بسبب أن المصنوعة بتقنيات الـAI يحتاجون إلى تدخل بشري وكل إمكانياتهم تظل محدودة ومقننة، في حين أن الموهبة البشرية للإنسان تتفوق كثيرًا على التقنيات التي يصنعها الذكاء الاصطناعي ولا مجال حقيقي للمقارنة”

اختتتم: "لكن قد تتمكن بعض الفتيات من استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في حالة رفض الأهالي من ظهور بناتهم عبر منصات السوشيال ميديا، وذلك يرجع لأننا مجتمع شرقي وقد لا يقبل البعض أن تطل الفتاة بوجهها فتلجأ حينها إلى استخدام الذكاء الاصطناعي ليظهر عوضًا عنها".

search