الإثنين، 27 مايو 2024

12:07 ص

النساء أم الرجال.. من هم الأسعد في العمل؟

ترتفع نسبة الرضا عن العمل في أمريكا لكن ليس بالنسبة للنساء

ترتفع نسبة الرضا عن العمل في أمريكا لكن ليس بالنسبة للنساء

خاطر عبادة

A A

ترتفع نسبة الرضا عن العمل في أمريكا لكن ليس بالنسبة للنساء.

وكشفت دراسة أمريكية جديدة، أنه دائمًا ما تكون النساء أقل رضاً عن وظائفهن من الرجال في الولايات المتحدة، خصوصا عندما يتعلق الأمر بالأجور والمزايا وفرص الترقي الوظيفي.

من هم الأسعد في العمل؟

وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال، وجد أحدث تقرير عن الرضا الوظيفي الصادر عن كونفرنس بورد، أن الفجوة بين الرجال والنساء تتسع فيما يتعلق بالأجور والتوازن بين العمل والحياة.

وأبلغت النساء عن رضاهن الوظيفي بشكل عام أقل من الرجال للسنة السادسة على التوالي.

وكشف ما يقرب من 65% من الرجال أنهم راضون عن وظائفهم، مقارنة بـ 60% من النساء. 

وكانت أكبر الاختلافات في الرضا بين الرجال والنساء تتعلق بالفوائد المالية للعمل، مثل الأجور والمزايا والمكافآت.

وفي عام 2023، كان الرجال أكثر رضا بنسبة 4.5 نقطة مئوية عن عملهم بشكل عام من النساء، أبلغت النساء عن انخفاض مستوى الرضا في 24 من 26 فئة فرعية في مجال العمل.

وكانت أكبر الفجوات بين الرجال والنساء في الرضا بين هذه الفئات تتعلق بالفوائد المالية للعمل، مع وجود المكافآت الأكبر للتفاوت، وأعقب ذلك إمكانية النمو الوظيفي، والفوائد الصحية، والأجور.

كما أدت العوامل الثقافية إلى تعميق فجوة الرضا، حيث أصبحت النساء أقل رضا بشكل كبير من نظرائهن من الرجال فيما يتعلق بالاعتراف الذي يتلقينه، ومراجعات الأداء، وجودة القيادة.

وكانت النساء أكثر رضاً بشكل طفيف فقط (0.1 نقطة مئوية) عن تنقلاتهن واهتمامهن بعملهن.

وشكلت النساء ما يقرب من نصف القوى العاملة في الولايات المتحدة اعتبارًا من مارس 2023، وفقًا لمكتب محاسبة الحكومة الأمريكية. 

ومع ذلك، لا يزال العديد منهن يتقاضين أجورا أقل من نظرائهن الرجال مقابل نفس العمل. 

في المتوسط، تحصل النساء العاملات بدوام كامل على مدار العام على 83.7% مما يتقاضاه الرجال، وتصبح فجوة الأجور أوسع بالنسبة للنساء السود واللاتينيات، وفقًا لوزارة العمل.

search