الخميس، 13 يونيو 2024

09:11 م

رد عالمي عاصف على أحداث غزة.. قطع العلاقات وتوقف التجارة مع إسرائيل

إسرائيل

إسرائيل

حبيبة وائل

A A

أدت الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة واستمرار التصعيد الإسرائيلي، وعدم احترام سلطة الاحتلال للقانون الإنساني الدولي، إلى إقرار بعض الدول وقف العلاقات الاقتصادية مع إسرائيل وقطع العلاقات الدبلوماسية معها، في ظل تعنت حكومة الاحتلال الإسرائيلية في التوصل لهدنة مع الفصائل الفلسطينية. 

ولجأت بعض الدول إلى قطع العلاقات الاقتصادية مع إسرائيل مثل كولومبيا، حيث صرح الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو، أن بلاده ستوقف صادراتها من الفحم إلى إسرائيل، حيث نشر على منصة إكس "سنوقف صادراتنا من الفحم إلى إسرائيل إلى أن تقف الإبادة".

وقف شراء الأسلحة الإسرائيلية

وأوقف بيترو شراء الأسلحة الإسرائيلية الصنع، علما بأنها تعتبر من أبرز مصادر التسليح لقوات الأمن الكولومبية، وكان قد أعلن في مايو الماضي عن قطع العلاقات الدبلوماسية بين كولومبيا وإسرائيل، ووصف حكومة الاحتلال الإسرائيلية بأنها ترتكب إبادة بحق الشعب الفلسطيني.

وبحسب مرسوم أصدرته وزارة التجارة والصناعة الكولومبية، أنه سيظل وقف تصدير الفحم "حتى تحقيق الاحترام التام للتدابير المؤقتة التي أمرت بها محكمة العدل الدولية، في إطار عملية تطبيق منع جريمة الإبادة والمعاقبة عليها في قطاع غزة".

وأعلنت الحكومة الكولومبية، أن هذا الإجراء سينفذ بعد خمسة أيام من نشره في الجريدة الرسمية، وأنه لن يضم السلع التي حصلت على إذن بتصديرها من قبل.

وقف الصادرات التركية لإسرائيل

وسبق أن أعلنت وزارة التجارة في تركيا، وقف جميع الواردات والصادرات من وإلى إسرائيل بسبب زيادة المأساة الإنسانية في الأراضي الفلسطينية، حيث أذاعت في بيان "تم إيقاف معاملات التصدير والاستيراد المتعلقة بإسرائيل والتي تشمل جميع المنتجات".

وأضافت أن تركيا ستقوم بتنفيذ هذه الإجراءات بشكل صارم حتى تقوم الحكومة الإسرائيلية بتوصيل كافة المساعدات الإنسانية إلى غزة بشكل مستمر، علما أنه يبلغ حجم التجارة بين البلدين 6.8 مليار دولا رفي عام 2023، بحسب وكالة رويترز. 

وأعلنت البحرين قطع علاقاتها الاقتصادية مع تل أبيب، حيث قرر مجلس النواب البحريني وقف العلاقات الاقتصادية مع إسرائيل بأغلبية الأصوات، وهو ما دعا السفير السفير الإسرائيلي إلى مغادرة المملكة، واستدعت البحرين سفيرها في تل أبيب.

وقف شحنات الأسلحة الكندية

كما أعلنت كندا على لسان وزيرة خارجيتها، ميلاني جولي، وقف جميع شحنات الأسلحة إلى إسرائيل بعد أن وافق مجلس العموم على اقتراح لوقف مبيعات الأسلحة. 

فيما علقت بوليفيا علاقاتها مع الرسمية إسرائيل، وقامت دولتين في أمريكا اللاتينية باستدعاء سفرائهما في تل أبيب للتشاور، حيث قال فريدي ماماني نائب وزير الخارجية البوليفي في مؤتمر صحفي إنه قرر وقف العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل رفضا للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وأوقفت هولندا شحنات الأسلحة إلى إسرائيل لخوفها من احتمال أن تستخدم لقتل المدنيين في فلسطين وتدمير المناطق السكنية والمنشآت الصحية، وانتهاك القانون الدولي الإنساني.

search