الإثنين، 27 مايو 2024

12:29 ص

شبابيك من غير قزاز.. رجال مشاهير بدون زواج

ليوناردو دي كابريو

ليوناردو دي كابريو

ماري منيب رفضت الزواج من بشارة واكيم لتلقي به في نار العزوبية إلى الأبد، أما ليوناردوا دافنشي صاحب لوحة الموناليزا أغلق قلبه ولم يشعر بالحب تجاه أي امرأة، بينما لم يجد زكي رستم فتاة واحدة تتحمل طباعه القاسية، واختار جبران خليل جبران "السنجلة" رغم الرسائل "الملهلبة" بينه وبين مي زيادة، وبسبب مستوى بيتهوفن الاجتماعي طرده أهل حبيبته. 

أسباب مختلفة أدت إلى عزوف العديد من المشاهير عن الزواج، لتظل القائمة مفتوحة تضاف إليها أسماء جديدة، آخرها الفنان كريم قاسم الذي اعترف أنه مرعوب من دخول القفص الذهبي. 

كريم قاسم

10 أمثلة نقدمها في سياق التقرير التالي لمشاهير وجدوا أنفسهم في زمرة العزّاب إما باختيارهم، أو رغما عنهم، لكل منهم قصة بتفاصيل مختلفة. 

بشارة واكيم

" روح إلهي ربنا يبتليك بزوجة تهد حيلك". تلك كانت دعوة والدة بشارة واكيم التي كانت تطلقها في وجهه كلما أغضبها، وهي الدعوة التي تسببت في خوفه الشديد من الزواج، وبالرغم من ذلك عاش بشارة قصتي حب، الأولى وهو شاب صغير مع بنت الجيران انتهت بالفشل، بعدما أجبرها أهلها على الزواج بغيره.

بشارة واكيم

أما العلاقة الثانية فقد كانت من طرف واحد، عندما تعلق بالفنانة ماري منيب التي لم تبادله الشعور نفسه، وتزوجت من رجل آخر، وهي الصدمة الثانية التي سببت له حالة عداء بينه وبين الجنس الآخر لدرجة أنه كان يقول: "لن أتزوج ولو شنقوني"

ليوناردو دافنشى

"لم يعشق دافنشى النساء قط طوال حياته، وقضى حياة العزوبية باختياره" هذا ما ذكره الدكتور حسن عثمان في كتابه منهج البحث التاريخي عن أشهر رسام ونحات في عصر النهضة الإيطالية وأوروبا على الإطلاق، والذي كانت حياته الشخصية مثارا للجدل خاصة بعد لوحته "الموناليزا" التي قيل أن الفنان كان يحب صاحبتها. 

ليوناردو دافنشى

لودفيج فان بيتهوفن

قلب الموسيقار بيتهوفن اختار فتاة من عائلة أرستقراطية، وعاش معها قصة حب كبيرة، لكن عازف البيانو الألماني حين ذهب إلى خطوبتها، أغلق أهلها الباب في وجهه، وطردوه، بسبب الفوارق الإجتماعية الكبيرة بين العائلتين، رغم شهرته ونجوميته.

لودفيج فان بيتهوفن

إسحاق نيوتن

لم تكن طفولة عالم الفيزياء والرياضيات الأشهر أفضل ما يكون، ظروفه الصعبة البائسة، صنعت منه شخصا انطوائيا، لا يرحب بالأصدقاء، وقلب موصد، يمنع أي فتاة من الدخول إليه، ليقضي حياته منعزلا، ويعيش عازبا طيلة حياته. 

إسحاق نيوتن

عباس محمود العقاد

دخل العقاد في أكثر من علاقة عاطفية، أشهرها مع الأديبة مي زيادة التي كانت تحب جبران، والأخرى مع الفنانة مديحة يسري التي فضلت عليه الفن، لينشغل بعدها العقاد بالكتابة والندوات والحياة السياسية وينسى الزواج. 

عباس محمود العقاد

سليمان نجيب 

كان الفنان سليمان نجيب يظن أن النساء – بلا استثناء- مصدر النكد والهم ولا يأتي من ورائهن إلا وجع الرأس، وفي المقابل هو رجل – حسب وصفه - يحب المرح والحياة وصفاء البال، ولا يريد أن يعيش حياة تعيسه، ما جعله  عازبا بإرادته الحرّة. 

سليمان نجيب 

آل باتشينو

هو عميد عزاب هوليود فالبرغم مما يتمتع به آل باتشينو من وسامة وشهرة بوصفه دنجوان الشاشة العالمية في الثمانينات، إلا أن الرجل لم يفكر في الزواج مطلقاً، وبرر ذلك بالخوف من أن  تنقلب حياته إلى مشاكل لا تنتهي أسوة بما يحدث في أغلب الزيجات التي يعرفها.

آل باتشينو

فريد الأطرش

لم يجرب الموسيقار فريد الأطرش الزواج إلا في أفلامه السينمائية، لكن الرجل في الواقع لم يتزوج قط، وقضي ما تبقى من عمره وحيداً بدون نصفه الآخر، وبدون أبناء، 

في أحد اللقاءات التلفزيونية مع المذيعة ليلى رستم عام 1968، قال فريد الأطرش: "لا أنكر أنني قضيت حياتي في البحث عن الحياة الزوجية المثالية، والزواج من داخل الوسط الفني العربي بشكل عام لا يكون أسرة حقيقية، وأن الكثير من حالات الطلاق والانفصال التي نسمع عنها في الوسط الفني يرجع سببها أن كل طرف مشغول في عمله وتطوير ذاته ونجاحه، ثم تابع قائلاً: ولو حدث وتزوجت من فنانة سيكون يجب عليها الاعتزال والتفرغ للحياة الزوجية وتربية الأطفال."

فريد الأطرش

ليوناردو دي كابريو

تاريخ ليوناردو دي كابريو  العاطفي سجّل العديد من المواعدات مع ممثلات وعارضات أزياء، أمثال جيزيل بوندشين وبليك ليفلي ونعومي كامبل وكريستين زانج وإيفا هيرزيجوفا، لكنه في الوقت نفسه ابتعد عن الزواج وليست لديه أي خطة للإقدام على الخطوة في الفترة المقبلة.

وكشف ليوناردو، في مقابلة مع مجلة "باريد"، أنه من الصعب التنبؤ بالزواج ، ولا يمكن التخطيط له"، مضيفاً: "سيأتي ذلك عندما يحين الوقت".

ليوناردو ديكابريو 

الملك ويليام الثانى

ويليام الثاني ملك إنجلترا، الملقب ببروفوس، لم يتزوج أبداً، ليكسر بذلك التقاليد والأعراف الملكية، في المقابل لم يتمكن أحد من إقناعه بالتراجع عن قراره، وفي تبريره لاختيار العزوبية قال الملك إنه لا يستطيع أن يخلص لامرأة واحدة، وفي نفس الوقت المرأة التي توافق على أن يخونها زوجها لا تستحق أن تكون ملكة بريطانيا العظمى. 

search