الأحد، 14 أبريل 2024

08:17 م

فاشلون في قمة العبقرية!

توماس أديسون صاحب أحد أهم الاختراعات في تاريخ البشرية، الذي سجلت له أكثر من ألف براءة اختراع أبرزها على الإطلاق "المصباح الكهربائي"،
هذا الرجل الذي أنار حياتنا ليلاً بالمعنى الحرفي للكلمة، لم يلتحق بالمدارس سوى ثلاثة أشهر فقط، ووصفته مديرة مدرسته بأنه غبي وبليد، لكن كان لأمه موقف مختلف، إذ آمنت بابنها وواجهت منتقديه، ووفرت له الحماية النفسية من حكم المدرسة القاسي، حتى كتب اسمه بحروف من نور في التاريخ.
هناك مئات النماذج على غرار توماس أديسون، لم ينالوا حظاً وافراً من التعليم أو يثبتوا تفوقاً كبيراً في الدراسة لكنهم حققوا إنجازات مبهرة في مجالات يرتبط معظمها بالعلم، بفضل نشأتهم في بيئة صحية.
يخوض كثير من الآباء بكل أسف معاركهم من خلال أبنائهم، ويحاولون تعويض إخفاقاتهم الشخصية بإنجازات الأبناء، وهذا يحولهم إلى قوة قاهرة ضاغطة لها تأثير سلبي ومدمر في أغلب الأحيان!
عالم الكيمياء والفيزياء الانجليزي مايكل فاراداي، يعد من أكثر 28 شخصية أثرت في تاريخ البشرية حتى الآن، بما قدمه من قوانين علمية ونظريات، يصف نفسه بأنه كان طالب علم عادي وربما أقل من العادي، ولم يثبت تفوقاً يذكر خلال المراحل الدراسية المختلفة
وضاعف من حجم مشاكله، أنه كان ألثغ "يعاني مشكلة في النطق، فدأبت مدرسته على ضربه والتنمر عليه والسخرية منه معتقدة أن هذا قد يجعله يتحسن، وقبل أن تدمره تماماً، سحبته أمه من المدرسة لقناعتها بأن صحة ابنها النفسية أهم من التعليم!
الوضع معكوس لدينا بكل أسف، فتجد الممرض يكاد يموت قهراً لو فشل ابنه في الالتحاق بكلية الطب، ويعامل طفله منذ ولادته باعتباره طبيب المستقبل!
وقس على ذلك أمين الشرطة الذي يحلم بأن يصبح ابنه ضابط، والأسوأ الآن ما نراه من ضغوط رهيبة يضعها كثير من الآباء على أبنائهم إذا ظهرت لديهم بوادر تفوق في الرياضة وتحديداً كرة القدم، فتجد الأب يحلم ليل نهار بأن لديه محمد صلاح جديد في المنزل، ويلاحق ابنه خلال التمارين والمباريات ويصب عليه اللعنات لو أخطأ في تمريرة متوقعاً أنه سوف يخرج ناراً من فمه!!
ما نفعله في كثير من الأحيان مع أبنائنا ليس عدلاً على الإطلاق، إذ نخنقهم بأحلامنا وطموحاتنا، دون مراعاة لإمكاناتهم أو أفكارهم أو رغباتهم الشخصية!
والأسوأ من ذلك بكل المقاييس أن نضعهم في مقارنات مع أقرانهم من أبناء العمومة أو الأقارب أو حتى الأصدقاء، ويا له من سلوك مدمر للأب والابن، إذ يولد أحقاداً غير مبررة، ويزرع في الطفل صفات بغيضة مثل الكراهية والحسد!
تخيلوا أن بيل غيتس مؤسس مايكروسوفت ترك جامعة هارفارد العريقة رغم تميزه ونبوغه، لانه شعر أنها ليست الأفضل لطموحه، وها هو الآن يوظف لديه كل الذين تفوقوا عليه دراسياً..
الضغط النفسي على أبنائنا لا يولد سوى الضرر، وبقدر اعتقادنا أن هذا النمط من التربية أفضل لمستقبلهم، بقدر تسببه في خلق نوع من الجفاء وبرود المشاعر بمرور الوقت، وسينعكس في أقرب فرصة إلى قطيعة بين الابن وأبيه، إذا لم يتسبب في عواقب أكثر ضرراً وتدميراً
شاهدت الفيلم الوثائقي للاعب الكرة البرازيلي الشهير نيمار، واستوقفني علاقته بوالده، فالأخير تعامل مع ابنه كمشروع واعد منذ صغره، وبذل قصارى جهده لتأمين حياته ومستقبله، فيما كان الابن في أمس الحاجة لنوع من العطف والدفء والاستمتاع بحياته، 
الأب محق في موقفه من وجهة نظره، والابن كذلك، لكن النتيجة أن كليهما يكره تصرفات الآخر، وبمرور الوقت اتسعت الهوة بينهما، وهذا ما يجب أن نحذر منه، حتى لا نشعر في نهاية الأمر أن أولادنا يقابلوا كفاحنا معهم بجزاء سنمّار!
ترجم الأديب الكبير إحسان عبدالقدوس هذه العلاقة المعقدة بين الآباء والأبناء في رائعته أمبراطورية ميم التي يعيد الفنان الرائع خالد النبوي تقديمها حالياً ضمن دراما رمضان، وبشكل عام يجب أن نتعلم كيف نربي أبناءنا دون تشدد أو تفريط فيما يتعلق بالحماية والطموح..
 

search