الأحد، 14 أبريل 2024

07:39 م

حادث مأساوي.. تفاصيل قصف إسرائيل موظفي "منظمة المطبخ العالمي"

المركبة التي قصفها جيش الإحتلال

المركبة التي قصفها جيش الإحتلال

تيمور السيد

A A

قالت المنظمة غير الحكومية "وورلد سنترال كيتشن" المعروفة باسم منظمة المطبخ العالمي، أن موظفيها من أستراليا وبريطانيا وبولندا تم استهدافهم من قبل غارة إسرائيلية وسط غزة أمس الأثنين.

وأضافت المنظمة أن من بين موظفيها فلسطينيون ومزدوجو الجنسية الأمريكية والكندية، كانوا من ضمن الوفد للمنظمة وكانوا يسافرون في سيارتين مصفحتين تحملان شعار "wck"، وفقا لرويترز.

مزاعم كاذبة

ورغم مزاعم إسرائيل بأنها لا تعيق توزيع المساعدات الإنسانية، فهناك العديد من المنظمات تشكو من تضييق الجيش الإسرائيلي على دخول المساعدات.

وفي تصريحات سابقة للجيش الإسرائيلي أن مشكلة المساعدات بسبب عدم قدرة منظمات الإغاثة الدولية على إيصالها إلى المحتاجين.

وقالت منظمة المطبخ العالمي إنه رغم التنسيق مع الجيش الإسرائيلي، فقد تعرضت القافلة للقصف أثناء مغادرتها مستودعها في دير البلح، بعد تفريغ أكثر من 100 طن من المساعدات الغذائية الإنسانية التي تم جلبها إلى غزة عن طريق البحر.

إسرائيل تستخدم الغذاء كسلاح

من جانبها قالت إيرين جور الرئيس التنفيذي لمنظمة المطبخ العالمي، أن الهجوم لم يكن علينا فحسب إنما على جميع المنظمات الإنسانية، وأضافت أن إسرائيل تستخدم الغذاء كسلاح في الحرب.

وقالت حماس إن استهداف إسرائيل لمنظمة المطبخ العالمي إثبات للعالم مدى إجرامية الجيش الإسرائيلي الذي يستهدف الأبرياء وأن الهدف من الضربة هو ترويع العاملين في الوكالات الإنسانية الدولية وردعهم عن مهامهم.

مبررات إسرائيلية

وبعد إدانات دولية قال دانيئل هاجاري الناطق باسم جيش الدفاع الإسرائيلي في تصريح اليوم الثلاثاء :"في الليلة الماضية وقع حادث أليم ومأساوي لموظفي منظمة المطبخ المركزي العالمي، باعتبارنا قوة عسكرية فنحن نلتزم بالأخلاق المهنية، كما أننا حريصون على الدقة والشفافية في عملياتنا.

وأردف: "لقد تحدثت للتو مع مؤسس المطبخ العالمي وأعربت له عن أسفي، كما أتعهد لعائلات المتوفين بأنني سوف أجري العديد من التحقيقات بشأن الواقعة المؤلمة.

وأكد دانيئل أن الجيش الإسرائيلي يبذل جهودًا مكثفة لتمكين التوصيل الآمن للمساعدات الإنسانية، ويعمل بشكل وثيق مع المطبخ العالمي في جهودهم الحيوية لتوفير الغذاء والمساعدات الإنسانية لشعب غزة، وفقا لروسيا اليوم.

أستراليا تؤكد الوفاة

من جهته أكد أنتوني ألبانيز رئيس وزراء أستراليا في مؤتمرصحفي اليوم الثلاثاء مقتل عامل الإغاثة زومي فرانككوم الذي يبلغ من العمر 44 عاما، وقال إن حكومته تتواصل مع تل أبيب للتحقيق في الواقعة.

وأضاف أنتوني أن تلك الحادثة مأساة إنسانية لا يمكن تجاهلها، وهو أمر غير مقبول ولا يغتفر، كما أكد أن أستراليا ستستعى لفهم الواقعة ومحاسبة المسؤولين عن الحادث.

وأردف أنتوني أنه يجب حماية الأبرياء والمدنيين في جميع المنظمات الإغاثية الإنسانية، كما كرر دعوته بوقف إطلاق النار بشكل دائم.

search